ساحة لدعم الأعمال الموجّهة لطلاب التاريخ /جامعة منتوري/ قسنطينة

تجدون في المنتدى وثائق تاريخية مهمة للباحثين ومن كان في حاجة الى وثائق او مصادر او مراجع عليه ان يشعرنا بذلك وان يسجل طلبه هنا في المنتدى
هامّ : لقد قمنا بإصلاح الخلل وأزلنا الحجب، تستطيعون الدخول بأمان، مرحبا بالجميع
أعزائي الطلبة/ يمكنكم الاطلاع على نتائجكم النهائية + بطاقة التقييم وتحميلها .... ماعليكم إلا الذهاب إلى صفحة النتائج أدناه
بحلول السنة الجديدة 2016 نتمنى لطلبتنا عاما سعيدا مليئا بالجدّ والنشاط ... تتحقق فيه طموحاتهم وتكلّل بالنجاح أعمالهم

    صدى كتاب حوز تبسة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 397
    تاريخ التسجيل : 18/11/2009

    صدى كتاب حوز تبسة

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس سبتمبر 08, 2011 1:53 pm

    كتاب مهم في التاريخ المحلي الذي هو ركن أساس في التاريخ الاقليمي والوطني، يمكن أن يحرر الذاكرة الوطنية من الأساطير وأن يرقى بالوعي التاريخي وأن يصحح الرؤى والأفكار وأن يمتّن اللحمة الوطنية

    [img]url=http://www.0zz0.com][/url][/img]



    مقتطف من مقدّمة الكتاب :

    هذا كتاب يضمّ معلومات هامّة عن حوز تبسّة (Cercle de Tébessa) تجمع بين الجغرافيا والتاريخ وحتّى الجيولوجيا لكاتب فرنسي من الفترة الاستعمارية ، تكون قد دفعت به وظيفته في مكتب الشؤون الأهلية بتبسّة إلى تدوين المعلومات التي جمعها على امتداد الفترة التي قضاها في الوظيفة والتي أتاحت له فرصة الاطلاع على مختلف جهات إقليم حوز تبسّة الذي كان تحت حكم الإدارة العسكرية .
    لقد كان أعوان مكاتب الشؤون الأهلية ومنهم المؤلّف ، يتابعون أوضاع الشعب الجزائري بنزعة أمنية استخباراتية ، ولذلك تأثّرت كتاباتهم بتلك النزعة البعيدة عن الموضوعية ولكن هناك بعض الجوانب من كتاباتهم تفلت من نزعتهم تلك وتقترب من الموضوعية رغما عنهم ، وهذا من شأنه أن يفيدنا اليوم في استرجاع تاريخنا المغتصب بعد أن استرجع شهداؤنا الأبرار ومجاهدونا الأشاوس الأرض والكرامة ، ولذلك يمكن لنا أن نعتبر الترجمة أداة في خدمة تحرير التاريخ من مغتصبيه

    تضمّ هذه الدراسة الوصفية التي قام بها بيار كاستال معلومات جغرافية تاريخية إثنوغرافية وحتّى جيولوجية على قدر كبير من الأهمّية ، والحال أنّ ما لمسناه من رغبة كبيرة في الاطلاع على التاريخ الوطني عامّة والمحلّي منه على وجه الخصوص في مناسبات كثيرة كان دافعا حاسما لنا على تعريب وتحقيق هذا الكتاب الذي سيجد فيه المهتمّون والدارسون على السواء صورة قلمية واضحة المعالم ترسم واقع إقليم من الجزائر العميقة خلال فترة الاستعمار البغيض ، ولعلّ القارئ الحصيف من جيل الاستقلال سيكون المستفيد الأكبر ، لأنّه سيدرك وهو يطالع مضمونه دون ريب ذلك الفرق الشاسع بين الأمس تحت وطأة الاستعمار الغاشم واليوم في فضاء الاستقلال المشرق .

    يشمل إقليم حوز تبسّة القسم الجنوبي من ولاية تبسّة الحالية أي دوائر : الما لبيَض ، بير مقدّم، قساس ، أمّ علي ، بير العاتر ، الشريعة ونقرين ، لأنّ تبسّة أصبحت منذ (1885) بلدية كاملة الصلاحيات (Commune de pleines éxercices) وكانت له حدود إدارية زيادة على بلدية تبسّة مع بلدية مرسط المختلطة وبلدية مسكيانة المختلطة شمالا وحوز خنشلة غربا وحوز واد سوف جنوبا وتونس شرقا وكان خاليا من أيّ تجمّع سكاني ما عدا قرية قنتيس وواحتا نقرين وفركان ، وتخترقه مسالك تتخلّها محطّات للراحة (Caravansérails) .

    يمتدّ الكتاب على ستّة فصول، تناول في الفصل الأول المظهر العامّ للإقليم وركّز على المناخ والغطاء النباتي والحيوانات البرّية. وخصّص الفصل الثاني لجغرافية الجبال (Orographie) مركّزا على الناحية الجيولوجية والمعادن والغابات، وفي الفصل الثالث تطرّق إلى هيدروغرافيا الإقليم (أودية ، ينابيع ...) وفي الفصل الرابع عالج مسألة المسالك والطرق وهو موضوع مهمّ للإدارة الاستعمارية لأنّ من خلال تلك المسالك كانت تترصّد حركة السكّان ، وفي الفصل الخامس تعرّض إلى الوضع الاقتصادي مع شيء من المعلومات الإثنوغرافية وفي الفصل السادس وهو الفصل الأخير سجّل معلومات دينية وعسكرية مع الإشارة إلى أبرز العائلات النافذة في المنطقة.

    يبدو لنا أنّ الهاجس الذي يسيطر على المؤلّف على امتداد فصول هذا الكتاب هو الناحية الأمنية فهو حريص على تقديم معلومات متعلّقة بالمسالك والطرق والينابيع لأنّها ستفيد الحملات التي ينظّمها الاستعمار بين حين وآخر ، أمّا الهاجس الآخر فهو هاجس الفترة الرومانية التي ينسب إليها كلّ الأوابد الموجودة في الإقليم ، كغيره من كتاب الفترة الاستعمارية الذين جعلوا من الفترة الرومانية مرجعيتهم الأولى والأخيرة ، وكثيرا ما يوحي للقارئ بأنّ دور الاستعمار هو دور حضاري مع أنّ الإقليم ظلّ خارج التاريخ على يد هذا الاستعمار الذي لم يبق لسكّانه غير البداوة نمط حياة ومعيشة ، وليس في طول الإقليم وعرضه سوى معلّم واحد وزوجته المعلّمة أيضا ، واللذان ينحصر دورهما حسب المؤلّف في زرع حبّ فرنسا لدى أطفال الأهالي ... الخ ، مع أنّ فرنسا الاستعمارية كانت تتبجّح برسالتها الحضارية التي جاءت لنشرها !

    اعتمد المؤلّف على ما توفّر في أرشيف الإدارة من دراسات وصفية وتقارير أمنية لكتّاب عسكريين من روّاد الاحتلال في الغالب ومن أعوان مكاتب الشؤون الأهلية مثل فيسيار(Vayssière)، أمّا الأكاديمي الذي استفاد من أعماله فهو ماسكوري (Masqueray E.) الذي يعدّ أبرز من كتب عن حوزي تبسّة وخنشلة وتعتبر أعماله مرجعا للدراسات التاريخية والأنثروبولوجية للمنطقة ، ونادرا ما يشير إلى اقزال رغم أهمّيته في دراسة الفترة الرومانية ، وما يؤخَذ على المؤلّف أنّه لم يتبع القواعد المنهجية في الإحالة على المراجع ، واكتفى باتباع طريقة الاقتباس النصّي ولعلّ عذره في هذا المجال أنّه لم يكتب للنخبة .

    لقد التزمنا في تعريبنا للكتاب بالصرامة المنهجية،بحيث أبقينا على السياق كما هو في نصّه لأنّنا نعترض على النظر إلى قارئ العربية على أنّه مبتدئ ينبغي الأخذ بيده وعدم صدمه برؤى وأفكار لم يألفها، والذين يعملون بهذا الأسلوب في الواقع يفرضون أبوّتهم على قارئ العربية الذي يظلّ في أعينهم من المريدين (Adeptes) يُخْتار له ما يصلح وما لا يصلح ، وهنا يلتقي التلقين المعتمد في الزوايا مع استعلاء الحداثيين، والضحية هو قارئ العربية الذي تختلط عليه المسائل دون أن يعرف ما يحاك له، وقد حاولنا أن نعبّر بلغة وسطى وبمصطلحات مألوفة في الجزائر وفي هذا السياق على سبيل المثال وضعنا في مقابل Cercle عبارة حوز غير المألوفة في الشرق الأوسط، وكتبنا واد (Oued) كما تنطق عندنا ، لأنّ وادي العربية تعني (Vallée) ، وكنّا بين الحين والآخر نشرح بعض الاصطلاحات أو المفردات الغامضة ونعلّق على بعض الأفكار والأحكام الجزافية الواردة في النصّ .

    يقتصر الكتاب على سكّان حوز تبسّة من اولاد سيدي عبيد أمّا كنفدرالية النمامشة فيوجد جزء هامّ منها خارج حوز تبسّة فُصل عنه منذ استحداث حوز خنشلة (1874) وهؤلاء هم أولاد رشاش ، وحرصا منّا على أن يجد المهتمّ والقارئ عموما تاريخ هذه الكنفدرالية كاملا غير منقوص أضفنا ملحقا يركّز على أولاد رشاش لمؤلّفه فيسيار وهو خبير بشؤون الأهالي وأعمق من كاستال في بحوثه ونأمل أن يتلقّي القارئ هذا العمل بالاهتمام الذي يستحقّ وأن يجد فيه ضالّته.

    قسنطينة في 5 أفريل 2007
    د. العربي عقون

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:00 pm